الرئيسية / أخبار / دولي
"البرلمانات الإسلامية" يتبنى إعلان طهران الرافض لقرار ترمب بشأن القدس
تاريخ النشر: الخميس 18/01/2018 12:48
"البرلمانات الإسلامية" يتبنى إعلان طهران الرافض لقرار ترمب بشأن القدس
"البرلمانات الإسلامية" يتبنى إعلان طهران الرافض لقرار ترمب بشأن القدس



تبنى مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إعلان طهران؛ والذي أكد "الرفض القاطع" لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارة بلاده إليها.

واختتم أمس الأربعاء، مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، دورته الـ 13 في العاصمة الإيرانية "طهران".

وأكد الإعلان دعمه للشعب الفلسطيني وقيادته، في مواجهة "العدوان الأمريكي المباشر" على الشعب وحقوقه الثابتة وغير القابلة للتصرف.

واعتبر أن القرار الأمريكي "لاغيًا" ويتعارض مع الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة، كجزء لا يتجزأ من الأراضي المحتلة.

وشدد "إعلان طهران" على أن قضية فلسطين والقدس هي القضية المحورية الرئيسية التي تستوجب على الجميع التعاون والتنسيق في المحافل الدولية والإقليمية لدعمها والدفاع عنها والانتصار لها.

وجدد التأكيد على أن القدس "عاصمة روحية للأمة الإسلامية، وخطًا أحمر لا يمكن تجاوزه". مُشيدًا بقرار الجمعية العمومية الذي أدان القرار الأمريكي نقل سفارة واشنطن للقدس.

ودعا إلى ضرورة تفعيل قرار مجلس الأمن رقم (2334)؛ الخاص بالاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولزوم الايقاف الفوري والتام للاستيطان، خاصة في مدينة القدس.

وحثّ "إعلان طهران" الدول على الاعتراف بدولة فلسطين، كـ "ضرورة لتحمل المسؤوليات التاريخية اتجاه الشعب الفلسطيني"، مطالبًا مجلس الأمن الموافقة على منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة.

وحذر المؤتمر، من المحاولات الإسرائيلية لعقد مؤتمرات وزيارات لدول القارة الأفريقية، منوهًا إلى أن تل أبيب "تُحاول إحداث خرق في بنية المنظومة الإسلامية"، ومطالبًا بإفشالها.

ودعا إلى رفع الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، وإطلاق سراح المعتقلين الإداريين والأسرى من سجون الاحتلال، ومحاكمة المسؤولين الإسرائيليين عن كل الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب الفلسطيني.

وطالب بتفعيل عمل الصناديق التي تم إقامتها من أجل القدس، ودعا الدول الأعضاء لإقامة المشاريع التي تعزز دور المدينة ومؤسساتها المقدسية.

كما دعا الدول الاعضاء في الامم المتحدة الى الامتناع عن أي شكل من أشكال التعاون التنسيقي مع سلطات الاحتلال فيما يتعلق بمدينة القدس، بما في ذلك الاتفاقيات التي من شأنها التأثير على الوضع السياسي والقانوني للمدينة.

وأفاد بأن "إسرائيل" تحاول تدمير الإرث الثقافي والحضاري والتاريخي لمدينة القدس، وهو ما ينذر بتفجير المنطقة برمتها وإشعال صراع ديني.

وحذر من محاولات إلغاء الدعم عن مؤسسة الأونروا "في سعي حقيقي لتصفية القضية الفلسطينية"، مطالبًا بتشكيل شبكة "أمان" مالي للاجئين لحين عودتهم إلى ديارهم.

وكانت طهران، قد استضافت المؤتمر الـ 13 لاتحاد البرلمانات الإسلامية، التابع لـ "منظمة التعاون الإسلامي"، والذي شارك في أعماله التي استمرت على مدار يومين، رؤساء ومساعدو رؤساء برلمانات 44 دولة إسلامية.

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017