أعلن معنا

ثقافة وأدب

 

مسرح الحب بقلم همام ضبابات

07/02/2017 الساعة: 09:16
حب,ادب,غزل,اداب


 مسرح الحب 

               (1 )
البطل يفكر في نبضات  القلب 
               وردة الفل تفكر بعقل
              العاشق الغريب
            بالبطل الغريق تكتب له
            شعرا  تكتب له  نثرا 
             تقف وحدها على 
           خشبة المسرح  تخاطبه  
              كأنه موجود  رسمها 
              هو على  الجدار يسمع
             صوتها تنادي عليه 
            تعزف له  أغنية حب  
         صياد يعيش أمام البحر
             يعشقها لا يعرفها 
             تحبه ولا تعرف من هو
               وأين يقيم هل هو
              بالواقع أم مدفون
             هناك بالخيال البعيد 
            أم بروايات الحب التي 
            قرأتها كان يسمع
            صوتها  كان يسمع
               لحنها الجميل من
               خلال  البحر 
                 وردة الفل تغني
              بأسمه وردة الفل
            تمشي  على أطراف
             البحر  ومعها العود
             يقع العود من يدها 
            على الرمل يقف أمامها 
              البطل صامت كصمت
          البحار وقفت هي
            كصمت الليل 
             صوت البطل أهلا يا
             قمري المدلل 
               كانت صامتة قالت 
            بعد صمت قصير 
           قمري المدلل أنا ؟ 
           قال طبعا أنت 
           قالت أنا حلمت بك.
           طويلا 
          قال وأنا  سمعت صوتك
           تغني وتنادي علي 
             أنا العشق الغريق 
           أنا وردة الفل  أين
           المسرح ؟  ...........
            أي مسرح ؟.........
            مسرح  الحب 
             في المدينة البعيدة
              من  هنا 
                 تعال لنركض أمام 
            البحر 
              البحر جميل  وجو 
            الصباح أجمل البساتين 
            بورود الياسمين  
             و أنغام فيروز تحلق
            بالمكان .......
            وردة  الفل داعبت أوتار
              العود بصمت  
              صوتها موجود 
             يسمعه في كل دقة 
            الصمت في لحظات
              الحب الذي يكبر فينا 
                أفضل من الكلام عنه 
            قالت مقاطعة الصمت 
          أعشق الحياة و
            الموسيقى   والبحر 
            قال  أنا بعشق البحر 
         والرسم أنا  صياد السمك
            الجميلة ..........
           قالت  أنت حبيبي الذي 
             طالما  حلمت به
              قال  وأنت أجمل
              سمكة في  بحر 
            قطعته  إي بحر ؟ 
           قال  بحر  الحب طبعا 
           ضحكت وقالت  وأنت
           أفضل  صياد  سمك 
            طول  الوقت وهم
            يتحدثا بأمور شتى 
              حتى موقف الحافلة
            ركب الجميع و إنتقلت 
             الحافلة .

R                  مسرح  الحب
                (²)
                 أما في المدينة وبين
               الناس  وببن أضواء 
           المركبات و ضجيجها 
           عاشت وردة الفل مع
          عشيقها على  خشبة
            المسرح أيام جميلة 
               قال  لها  بعد شهران
                   عزيزتي  
              أنا  أريد أن أعود إلى 
            البحر 
             قالت  وأنا  لا أريد 
              قبل أن يكون  أسمي 
          أمام العالم وأن أحقق 
              الوصول 
           فقال لي  طلب صغير  
            قالت  أطلب ولا  تتردد
                قال  أنا  سأرحل 
           قالت  ستعود يا  حبيبي؟
            قال سأعود حتما
           سأعود
             قالت وأنا من يحرسني 
           هل يوجد في المدينة 
              حراس وجنود أم يوجد
               سجان و قيود؟ 
           قال لا تخافي  يحميك
              ربي المعبود
              سافر وهو يسمع 
            صوتها الخجول  
          أما هي بقيت وحدها 
            على  خشبة المسرح
             تكتب بنصوص 
           و تداعب أوتار العود 
          تارة وتفكر بالمحبوب 
           تارة أخرى 
            أما هو بعد  وصوله
            للبحر بعد أربع ساعات 
           كان متعب جدا من
           السفر من المدينة إلى 
             البحر ........
           أصبح يفكر بوردة الفل
            ونجوم السماء تتحدث 
           في ما بينها وهي تراقب
            البطل في شغف
            قالت  إحدى النجمات 
           إنه العاشق الغريب 
           قالت الثانية نعم ما بكم 
            هل هذه أول مرة ترون
           عاشق يا بنات 
            قالوا لا لكن أين وردة
            الفل؟........
          قالت الملكة إنها
         بالمدينة جالسه بالمسرح
           تكتب  نصوص قصص 
           الحب والأمل 
          البطل نظر إلى السماء 
          وقال يا الله ماذا تفعل 
           وردة الفل؟ 
            كانت وردة الفل تداعب 
           أوتار العود  ..........
           دخلت بجو جميل هو 
           العمل المسرحي
             المتكامل 
            وردة الفل قالت.
             بنفسها أين أنت يا
              عشيقي الغريب أنا 
             أريد أن تكون بجانبي 
                ساعتين في الحفلة 
          إلى البحر  أصبح إطلاق 
           النار في الحافلة
           واغتصاب أغصان
            الأشجار وخطف وردة 
          الفل 
           أما البطل عاد إلى
           المدينة التي فيها
          المسرح......مسرح الحب
           سأل عنها قالوا سافرت 
           قال إلى أين ؟
             قالوا لا نعلم 
           أصبح يسأل هنا وهناك
         بالمستشفيات والمغافر 
            لا يجد جواب 
            لا أعلم.........لا نعلم 
            لا ندري.......من وردة
               الفل من هذه ؟
            كانت تلك الأجوبة
              صدمة للبطل 
               أما وردة الفل  باكية 
             حائرة لا تعرف أحد 
            الغريب أن تكون وردة 
          مثل هذه الوردة  تذبل 
          و تسجن وقمع وتمنع 
        من العزف على العود 
               كتبت :
             حبيبي البطل أنا بحاجة 
           إليك أنا حزينة 
         أنا  أسيرة مرتين 
                حبك وأسيرة المكان 
            والله أحبك حتى كنت 
              أفكر أن أفعل لك
               مفاجئة عندما أعود 
            و أجلس  أمام البحر 
          و أعزف  على العود لا
             أعلم أين أنا ولكن أنا 
          أسيرة  حبيبتك وردة
           الفل............
             و أرسلتها مع
             الطيور المهاجرة ..........

مسرح  الحب  
                       (3)
                ذهبت الطيور حامله 
           هموم وردة الفل
           مهاجرة من المدينة  إلى
              البحر   وصلت إلى
              المكان باحثة عن 
              البطل ........
              قالت  ملكة الطيور  
           لبناتها  أين هو ؟........ 
             قالت البنات لا نعرف 
           بحثنا كثيرا عنه يا (أمي)
                قالت الملكة عجيب 
              هذا البحر الذي قالت 
           لنا عنه وردة الفل 
              أصبحوا يبحثون في
             كل مكان حتى المساء 
           أما البطل فكان يبحث
             عن وردة الفل في 
            المدينة  جلس يبكي 
           بصوت عال سمعت
           صوته
              زهرة اللوتس دخلت 
            عنده وسألته 
                ما يبكيك ؟........
               قال لا شيء 
             قالت بعجب إذن لماذا 
              تبكي مثل الأطفال ؟....
          قال أنا العاشق الغريب 
           الذي فقد حبيبة قلبه 
         قالت له من هي ؟.....
           أجاب وردة الفل
           قالت  التي  كانت تعزف 
           ع العود والتي كانت
             تكتب نصوص من
            الأدب ؟...........
         قال نعم هي هل
          تعرفيها ؟..........
            قالت لا لكن رأيتها عدة 
             مرات  تكتب أو تداعب 
            أوتار عودها وعلمت
             من الناس الذين
              يعملون هنا أنها
             ذهبت إلى البحر 
           قال البحر هل إنت
             متأكدة ؟..........
             قالت نعم 
           نهض و ركض  مسرعا
              إلى الحافلة لكي  
             يذهب إلى البحر 
                أما وردة الفل تنتظر 
           جوابا من الطيور  أو
              تنتظر حضور البطل 
          كتبت على الجدار كتبت
             شعرا  دندنت بصوتها
               لحنا جاءت الطيور 
           تحمل خوفا قالت لها 
           بحثنا عنه في كل مكان 
            لم نجد له أثر يا وردة
              الفل حزنت بكيت 
           قالت يا إلهي أين يوجد 
              ذالك الإنسان ؟
          قالت لها الطيور إننا
              علمنا أنه هنا في
            المدينة
           قالت ومن قال لكم ؟
          قالوا النجمات 
           سألت  النجمات ؟
             أجابوا نعم 
            سنبحث عنه في كل
           مكان ذهبوا يبحثون 
           يسألون كل إنسان 
            أما هو العشق الولهان
          ذهب إلى البحر  بعدما 
           ودع زهرة اللوتس 
           يبحث عن وردة الفل 
         بكل مكان سمع صوت
             من السماء يقول 
            أنا ملكة النجمات إسمع
            لهذه الكلمات 
             جاءت الطيور من 
           المدينة مهاجرات 
            قلنا لنا أين  العاشق
            الغريب 
           قلنا لهن أنه ذهب الى
            المدينة 
           قالوا  المدينة ؟
            قلنا نعم إلى المدينة 
            قالوا قولوا له إذا عاد 
             أن وردة  الفل أسيرة 
             في المدينة 
           ساد الصمت قليلا 
           ثم قال البطل  أين
            الطيور ؟ 
          قالت ملكة النجمات 
           ذهبنا المدينة حزينات 
                قال وردة الفل أسيرة
             في المدينة  أنا سوف 
           أذهب إلى المدينة 
         وأبحث عنها 
             البطل  يبحث عن
             وردة الفل 
             والطيور تبحث عن 
             البطل ........
              و وردة  الفل تنتظر 
          الطيور و البطل 
            تأملت جدران سجنها 
            وتذكرت كلامه
           (سأعود حتما سأعود)

مسرح الحب 
                  (4)  
         وردة الفل تسمع صوت
           البطل و البطل  يبحث
           عن   وردة الفل التي 
           أصبحت أسيرة لا يعلم
             أين توجد الأن زهرة
            اللوتس تراقب البطل
           وهو يجوب المسرح  
            ويفكر  أين المحبوبة 
             أما وردة الفل كانت 
            تسأل  هل يعلم 
            هل قالوا  له النجمات 
           هل الطيور عثروا عليه؟
            كانت تسأل ولكن لا أحد
         يجيب على أسئلتها.
            الطيور تجوب المدينة 
          تبحث عن العاشق
          الغريب ، قالت إحدى
            البنات: أنا أعلم أين
             سوف يكون 
            قالت الملكة : أين ؟
           قالت : بمسرح الحب  
          قالوا صحيح مسرح 
           الحب هو المكان الذي 
          تركها به أخيرا سوف 
           نعثر عليه نعم سوف
            نعثر عليك أيها العاشق              ذهبوا للمسرح وجدوا 
             العاشق يبكي 
             قالت  الملكة هذا
           العاشق الغريق غارق 
           بدموع العشق نادت
            الملكة أيها العاشق 
          حبيبتك سجينة لدى 
             عصابة ونحن ندلك 
                على المكان
             سأل أنتم الطيور  
              المهاجرة؟
            قالت نعم 
             قال أين وردة  الفل 
               قالت له الملكة 
          يجب أن درس الموضوع 
            من كل النواحي لكي 
            ننجح للوصول
            والحصول  على ما نريد
               قال حسنا 
               أما وردة الفل كانت
            تتعذب من شوق
             للحبيب و للحياة
            الجميلة وتحدث
             نفسها
           أين العاشق الغريب ؟
            أين مسرح الحب ؟.......
            أين العود و أوتار العود؟...
             أين صوت فيروز ؟.........
             ليس لهذا الكلام وجود 
             في حياتي والأن يوجد 
            صوت الموت يقترب
              مني العاشق بعيد 
              عني مسافات  بعيدة
            أما البطل فكان يوم ينام
           يوم لا يقدر على النوم من
            التفكير بوردة الفل
        الطيور تفكر بحل يصلح 
      الحال فكر البطل أن يعود  
          إلى البحر وأن ينسى وردة
         الفل ولكن 
         الطيور كانت ضد تفكيره 
       وقالت له كيف تترك حبيبة
            قلبك  وحيدةو لا  
             تكون بجانبها؟ 
        قال كيف: وأنا لا أعلم أين  
        هي؟
          قالت الطيور : الحب
            والأمل والتفاؤل هم
              مفتاح الحل يا عزيزي.
           قال  أنا عائد إلى البحر.
           عاد البطل ولكن لم تعلم
            الطيور بماذا يفكر .

مسرح  الحب  
                 (5)
                       (وأخير)
              هل للحب نهاية ؟
            وهل يكون الفراق ؟
             البطل الطيور المهاجرة
           كل منهم ذهب إلى
            عالمه الطيور عادت 
             من حيث جاءت عادت 
            إلى وردة الفل 
            سألت  عثرتوا  عليه ؟
           نعم عثرنا عليه 
           لماذا لم يحضر معكم ؟
            لم يجدوا جواب على
           سؤالها نعم لم يجدوا 
          أما البطل بقي في
           المدينة وأصبح يراقب 
           الطيور المهاجرة عن
            كثب .
           زهرة اللوتس هل لي أن
            أقف بجانبك ؟
          البطل لا يدري ماذا
          يجيب ولكن قال بكل
           سرور 
          زهرة اللوتس  أولا أنا أود
            أن تكون مقتنع أننا
            سوف نجدها 
           البطل يارب يا زهرة
            اللوتس 
            زهرة اللوتس ثانيا
              أنا بحسد وردة الفل
              على حبك لها 
             ثالثا أمر وأنا  أنفذ كل 
          حرف 
           مرت الأيام و وردة
            الفل أسيرة والبطل
            محتار ماذا يفعل .
              الطيور المهاجرة
              حزينة نعم حزينة من 
            أجمل وردة الفل 
             زهرة اللوتس  لعبت 
            لعبة حقيرة لعبت 
               اللعينة و و همت
            البطل   إنها قادرة على 
          العثور   إلى وردة
             الفل.
              البطل كيف لنا
             الوصول إلى مكان
            وردة الفل ؟
           زهرة اللوتس علينا أن 
             نسير بالظلام أن الليل
              يخفنا عن الأنظار
             و نعسكر  بالنهار 
          البطل حسنا ........حسنا
               أصبحوا يقومون
            بالسير ليلا و يعسكروا 
              كل نهار و أخيرا عثر
            البطل علي وردة الفل 
           وأنقظها  من كيد
             الأعداء  ............
          ولكن فرحت وردة الفل
             لن تكتمل حيث قامت 
            زهرة اللوتس بقتل
            البطل :
             وعادت  وردة الفل إلى 
           البحر  حزينة تجلس مع
             الطيور وحيدة وتجلس 
                مع النجوم معظم
             لياليها

هي  القصة للنشر
بعرف إنها  إبعيده عن الإعلام
الاثنين 06:21 م
 

التعليقات

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار